الجمعة 14 يونيو 2024

فتاه التي حملت بالطيران

موقع كل الايام

مطلوب فتاه شديدة الجمال والأناقه يفضل ان تكون عيونها زرقاء وجهها أبيض ملامحها طفوليه شعرها طويل نحيفه متوسطة الطول ولا مانع ان تكون قصيره اذا استوفت باقي الشروط تهوي الموسيقي والقراءه مثقفه وليس لها ماضي يلاحقها
تقطن منزل منعزل لا تغارده قبل عام علي الأقل مرتب مرتفع لن اذكر قيمته الا بعد المقابله الشخصيه.
لأول وهله وقعت عيني علي أعلان الوظيفه في جريده صفراء ظننته مزحه ولم اتوقف عن الضحكقلت فى نفسى هذا شخص مختل دمرته الحياه وقضت علي روحه.
ورغم تفاهة الإعلان الا انه شغلني كاتب الأعلان يدرك صعوبة ان يجد فتاه بتلك الملامح في بلد نصف فتياته بشرتهم خمريه



ثم انا أيضآ لست بيضاء عيوني رماديه وهذا الإعلان المزيف لا يمثلني.
شاب مراهق ورث تركه عن والده يعتقد ان كل شيء سهل المنال
ثم ما مشكلة الشبان مع الفتيات العاديات
شعرت بالغيظ علي ذلك الشاب الارعن قبيح المظهر الذي يبيع ويشتري في بنات الناس.
لعڼته لانه غير مزاجيتي وعكر بداية يومي تصفحت باقي الجريده وادركت ان الوقت تأخر هناك عمل ينتظرني وصاحب المحل لا يرحم
بدلت ملابسي وركضت قاصده الاتوبيس العام مندسه بين الزحمه
مجرد فتاه عاديه لا يشعر احد بوجودها
ثم أطلقت ضحكه عندما تخيلت مجرد وجودي في منزل يطل على بحيره بين أشجار الغابه اخدم شاب مدلل يلقي على الأوامر
وهو يتحدث مع فتاته المدلله مثله


وشعرت بالغيره عندما تخيلت شاب وسيم يجلس مع فتاه جميله على شاطيء بحيره وانا من اقوم على خدمتهم
إلا فى حاله واحده جعلتنى ابتسم 
بعد أن فتحت أبواب المحل وفرشت البضاعه شعرت انني على غير ما يرام افقد تركيزي لم يحدث ذلك لي من قبل في حياتي
فليس من السهل على فتاه مثلي لا تمتلك احلام خاصه بها ان تتشرد 
لكن ذلك ما حدث ولا اعرف السبب وعلى ان اتقبل الأمر وانتهي يومي على اشكاليه مع احد المشترين السمجاء الذين لا يملون من الفصال
قال صاحب المحل ان تحتاجين أجازه أعصابك تالفه بطريق العوده ابتعت طعامي جبن ولنشون فينو وكافأت نفسي بلتر بيبسي لتسببها بطردي من العمل.
أكل وأكل